الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

البلطجية يحتلون مستشفى المطرية بالسنج والأسلحة النارية لمدة 4 ساعات

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › البلطجية يحتلون مستشفى المطرية بالسنج والأسلحة النارية لمدة 4 ساعات

صورة الخبر: المستشفى شهد أحداثا عصيبة قادها بلطجية في ظل غياب العناصر الأمنية الكافية
المستشفى شهد أحداثا عصيبة قادها بلطجية في ظل غياب العناصر الأمنية الكافية

الأربعاء, ‏20 ‏أبريل, ‏2011

أربع ساعات من الرعب عاشها نزلاء مستشفى المطرية التعليمى والأهالى المحيطون به منذ الساعة الثالثة عصراً وحتى الساعة السابعة مساء أمس الاثنين.

فوجئ المتواجدون بالمستشفى بهجوم كاسح من جميع جهاته من جانب مئات البلطجية الذين تسلحوا بالأسلحة البيضاء والنارية، ودمروا أبواب المستشفى وانتشروا فى طوابقه وطرقاته وعنابره بحثاً عن أحد المصابين، الذى تم نقله إلى المستشفى متأثراً بجراحه جراء مشاجرة كبيرة وقت ظهر اليوم بمنطقة الليمون بالمطرية.

كل هذا وقع وسط صمت تام وتجاهل مريبين من قوات الشرطة، التى اكتفت بالقيام بدور المتفرج ولم تحرك ساكناً، مما أدى فى النهاية إلى أن يتحول المستشفى إلى ما يقرب من بيت الأشباح، بعد أن هجره العاملون والمرضى ورفض الأطباء العمل وسط هذا الذعر.

تفاصيل الواقعة وملابساتها يحكيها لـ"اليوم السابع" الدكتور أحمد عبد المنعم المدير المناوب للمستشفى، استقبل المستشفى ظهر اليوم حالتين من الإصابات، وقعت بين شخصين فى مشاجرة بمنطقة الليمون بحى المطرية، وأحدهما مطعون فى قلبه والآخر مصاب بإصابات متفرقة، وبعد دخول الأول لغرفة العمليات لفظ أنفاسه الأخيرة.

وتبين أن الاثنين كانا طرفا المشاجرة، وبعد أن مات الأول قامت الشرطة بإخفاء الجانى فى المستشفى، تحسباً لأى أعمال انتقامية يقوم بها أنصار المتوفى، وبعد إعلان وفاة المجنى عليه هجم أنصاره على المستشفى وأحاطوا به من كل الجهات واحتلوه من الداخل والخارج، وفى بداية اقتحامهم للمستشفى لم يتعرضوا لأحد من الأطباء أو المرضى.

وفى هذا الوقت كان موجوداً داخل المستشفى حوالى خمسين فرداً من قوات الشرطة، إلا أنهم لم يفعلوا أى شىء، ثم جاء حوالى سبعة أفراد من الشرطة العسكرية وانسحبوا أيضاً.

وبعد انسحاب الشرطة العسكرية دخل ما يقرب من 400 بلطجى إلى المستشفى وانتشروا فى جميع أركانه، متسلحين بالأسلحة البيضاء والنارية، وانتهكوا كل أقسام المستشفى بما فيها سكن الدكاترة، وفتحوا كل الأبواب سواء بالقوة أو تحت التهديد، بحثاً عن الجانى، واستغرق هذا الاقتحام حوالى ساعة وبعدها عثروا على الجانى وطعنوه حوالى 20 طعنة نافذة أسفرت عن وفاته، وبعد أن تأكدوا من وفاته أطلقوا العديد من الأعيرة النارية فرحاً واحتفالاً بقتلهم لمن قتل صديقهم، كل هذا حدث فى وجود قوات الشرطة الذين لم يحركوا ساكناً ولم يبادروا بأى إجراء لوقف هذه الأحداث.

وفى أثناء بحثهم عن الجانى أوقفوا طبيباً وسألوه عن مكان من قتل زميلهم، وحينما قال لهم إنه لا يعرف مكانه طعنوه فى رجله بسكين، كما اعتدوا على زميل آخر كان يجرى عملية جراحية وفى طريقه لصرف كيس دم إنقاذاً للحالة، وحينما وجدوه هددوه بالأسلحة البيضاء التى وضعوها على رقبته فى محاولة منهم لإجباره على إرشادهم إلى مكان الجانى، قائلين لهم "يا إما تقولنا فين الجانى يا نقتلك"، ومن ذعر الناس وهلعهم غادروا المستشفى، وغادر ما يقرب من نصف النزلاء لخوفهم من الاعتداء.

تفاصيل الساعات الأربع يحكيها لنا مصطفى محمد عيد أحد المرافقين لمريض بالمستشفى، وشاهد عيان على ما حدث، يقول عيد "مستشفى المطرية هو الوحيد على حد ما أعرف الذى يستقبل حالات الإصابات الخطرة، وفى الساعة 3و30 ظهراً فوجئ بناس تحاصر المستشفى و"عمالين يضربوا نار"، واقتحموا البوابة الحديد، وفوجئت بهم فى إحدى طرقات المستشفى معتزمين إطلاق النار فى الدور ولما حاولت أن أمنعهم ضربونى فى صدرى، ومع ازدياد حالات الترويع اصطحب المرضى أهاليهم لحمايتهم، وسط غياب من الأمن التام".

مؤكداً أنه "كان فيه واحد اسمه وائل طاحون رئيس مباحث قسم المطرية واقف ولا بيعمل حاجة، مفيش بس إلا ظابط صغير كان عمال يخبط دماغه فى الحيط ويقول إحنا السبب إحنا السبب".

شكرى على حامد أحد القيادات الشعبية بالمنطقة روى لـ"اليوم السابع" معاناة أهل المطرية مع البلطجة المتكررة التى جعلت حياة الأهالى جحيماً، مؤكدا ًأن المستشفى جعل على الأهالى المزيد من المعاناة، خاصة مع تكرار حالات الاقتحام له، وقال إنه شاهد بعينه اقتحام المستشفى أكثر من مرة، وأن استقبال المستشفى رفض استقبال الكثير من الحالات الحرجة نتيجة إغلاق المستشفى وأن هناك سيدة كانت على وشك الولادة ومات الجنين فى بطنها نتيجة هذا الإهمال.

ووجه شكرى على حامد رسالة إلى وزير الداخلية عبر "اليوم السابع"، قائلاً له: يا سيادة اللواء أهالى المطرية يعانون أمر المعاناة، فنحن ننام ونصحو على ضرب النار فى الشوارع وتجارة المخدرات عينى عينك وكل يوم يسوء الوضع أكثر، مؤكداً أن السخط الشعبى يتزايد كل يوم على الشرطة نتيجة التكاسل فى أداء مهامهم، ومحذراً من تفاقم الوضع، الذى قد يؤدى إلى فقدان الناس للثقة فى الشرطة وازدياد تذمرهم منهم.

المصدر: اليوم السابع

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على البلطجية يحتلون مستشفى المطرية بالسنج والأسلحة النارية لمدة 4 ساعات0

استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
المزيد من الأخبار المصرية من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية
الأكثر تنزيلا
الأكثر مشاهدة
أحدث الصور
Most Popular Tags

اخبار مستشفى المطرية

,

اخر اخبار مستشفى المطرية

, حادثة علاء الجمل, اخبار عن المطرية, بلطجية المطرية, جرائم قتل المطرية,

اخبار حوادث المطريه

,

اخبار مستشفي المطريه بالمطريه

,

حادث المطريه

,

حادثة المطرية 2014

,

اخبار المطرية

,

صور اسلحة سنج

,

صور سنج

,

اخبارعن قتل البلطجية

,

صور سنج واسلحه

,

الراجل اللي مات في مستشفي المطرية

,

جريمة قتل المطرية

,

حؤادث مستشفى المطرية

,

جرائم علاء الجمل

,

تفاصيل قتل علاء الجمل

,

اللمون بالمطرية

,

حادثة قتل علاء الجمل

,

جريمة المطرية

,

اخبارمستشفى شرم شيخ

,

صور حسنى مبارك وهو فى المشتشفة

,

جرائم مستشفى المطرىة

,

اخبارمستشفى المطرية

,

جريمة قتل فى مستشفى المطريه يوم 20/4

,

اخبار مستشفى المطريه فى اليوم السابع

,

مشاهدة قتل داخل مستشفى المطرية

,

بلطجية مستشفى المطرية

,

اخراخبارمستشفى المطرية

,

احبار المطرية

,

حوادث المطرية القاهرة

,

yhs-default

,

حوادث المطريه 2014

,

حادثه المطرية 2014

,

صدام بلطجي المطريه

,

صور مستشفي الجمال المطريه

,

اخبارمستشفى رابعة

,

سور‎ ‎صور سنج

,

اخر اخبار مستشفي المطريه التعليمي

,

معلومات عن مستشفى المطرية

,

جرىمةالمطرىة

,

صوراسلحة نارية

,

حادث الليمون فى المطرية

,

مستشفى عرقه من الداخل

,

حؤادث عن المطرية

,

تفاصيل حادث بمنطقة المطرية اول امس

,

أخبار المطريه

,