الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

محمد غنيم: غياب الأمن وتعثر الاقتصاد والمسار الدستوري «الغامض» أخطر المشاكل

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › محمد غنيم: غياب الأمن وتعثر الاقتصاد والمسار الدستوري «الغامض» أخطر المشاكل

صورة الخبر: محمد غنيم
محمد غنيم

الثلاثاء, ‏28 ‏يونيو, ‏2011

أكد الدكتور محمد غنيم، جراح الكلى, مؤسس مركز الكلى بالمنصورة, الناشط السياسي، أن مصر الآن تواجه 3 مشاكل رئيسية، مشكلة أمنية, السيطرة عليها مسؤولية الجيش والحكومة ووزارة الداخلية، ومشكلة اقتصادية, اعتبرها نتيجة لغياب الأمن لا اندلاع الثورة مؤكدًا مشروعية «معظم المطالب الفئوية»، ومشكلة ما أطلق عليه اسم «المسار الدستوري المتعرج والغامض».

وأكد غنيم، في حواره مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج «العاشرة مساء» الذي بثته فضائية «دريم» مساء الاثنين على أن «الثوار لم يقوموا بالتخريب أو اقتحام السجون وأقسام الشرطة أو إحراقها أو تهريب المساجين»، مشددا على أن «السيطرة على الأمن مسؤولية سياسية للجيش والحكومة ومسؤولية تنفيذية لوزارة الداخلية المصرية».

وشدد غنيم على أنه «ليس مقبولا أن يستمر المواطن المصري في الخوف من المشي في الطرق»، مشيرا إلى أن الوضع الأمني في مصر بعد الثورة «لم يتحسن ويجب أن نقول ذلك ومواجهة مشاكلنا بشفافية». وأضاف «الثورة المصرية لم تتسبب في انهيار الاقتصاد، السبب الأول والرئيسي هو الحالة الأمنية».

وكشف غنيم عن تلقيه عرضا للوزارة أثناء فترة رئاسة الفريق أحمد شفيق لمجلس الوزراء، لكنه رفضها قائلا «كنت سأحرق نفسي ومصداقيتي لأنها كانت وزارة تسيير أعمال، فضلا عن أسباب سياسية تتعلق بوزارة شفيق التي لا تعبر عن إرادة الثوار».

وقال غنيم إن «الذين يريدون الدستور أولا لا يريدون الالتفاف على الاستفتاء وإنما مصلحة الوطن»، مؤكدا أن كل الفقهاء الدستوريين يقولون إن بيان التنحي يوم 11 فبراير الماضي أسقط دستور 71 بالضرورة، وكان من المفترض أن يصاغ دستور جديد ثم الاستفتاء عليه وبعدها الانتخابات.

وأشار إلى أنه كان يتوقع أن تكون الثورة المصرية في شهر يونيو أو يوليو, مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة واقتراب فكرة التوريث من التنفيذ على أرض الواقع، إلا أن الشعب المصري «أثبت أنه ليس جثة هامدة».

ورأى غنيم أن ما يحدث الآن بعد 5 أشهر من الثورة هو أن مصر تواجه ثلاث مشاكل: مشكلة أمنية، ومشكلة اقتصادية, والمسار الدستوري «المتعرج والغامض»، موضحا أنه يرى أن «معظم المطالب الفئوية مشروعة، وهذه الأمور لكي تحل تحتاج لرجال دولة».

وأضاف أنه يرى أن إجراء الانتخابات البرلمانية في سبتمبر «خطأ كبير»، بسبب الحالة الأمنية الراهنة، بالإضافة إلى عدم إعطاء الفرصة لأحزاب ما بعد الثورة لشرح برامجها للجماهير.

وكشف عن اقتراح «صندوق لإنقاذ مصر» لكي يتمكن كل المصريين في الداخل والخارج من دعم الاقتصاد المصري، موضحا أن مجلس الوزراء برئاسة المهندس عصام شرف وافق على هذه الفكرة.

وعلى الصعيد العلمي، أكد غنيم أنه لابد أن تعتمد القاعدة العلمية في مصر على الخبرات الأكاديمية في مجالات العلوم والفيزياء والرياضة، «وهذا ما سوف توفره جامعة الدكتور أحمد زويل لكي يكون في مصر أساس وقاعدة يمكن من خلالها إطلاق البحث العلمي الحقيقي»، مشيرا إلى التأييد والتشجيع الشعبي الكبير الذي يحظى به المشروع.

وقال إن هناك «مجموعة بحثية في مصر تحاول الاستفادة من الخلايا الجذعية، وقد قدمنا أفكاراً لأكاديمية البحث العلمي ولكن تم رفضها ثلاث مرات، والغريب أن جمعية مصر الخير هي الجهة التي تقدم لنا الدعم الآن».

المصدر: المصرى اليوم / ملكة بدر

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على محمد غنيم: غياب الأمن وتعثر الاقتصاد والمسار الدستوري «الغامض» أخطر المشاكل0

استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
المزيد من الأخبار المصرية من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية
الأكثر تنزيلا
الأكثر مشاهدة
أحدث الصور